stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس اللاتيني ” 15 فبراير – شباط 2022 “

104views

الثلاثاء السادس من زمن السنة

رسالة القدّيس يعقوب 18-12:1

طوبى لِلرَّجُلِ ٱلَّذي يَصبُرُ عَلى ٱلمِحنَة! سَيَخرُجُ مُزَكًّى، فَيَنالُ إِكليلَ ٱلحَياةِ ٱلَّذي وَعَدَ بِهِ ٱلرَّبُّ مَن يُحِبّونَهُ.
إِذا جُرِّبَ أَحَدٌ فَلا يَقُل: «إِنَّ ٱللهَ يُجَرِّبُني». إِنَّ ٱللهَ لا يُجَرِّبُ بِٱلشَّرّ، وَلا يُجَرِّبُ أَحَدًا.
في حينِ أَنَّ لِكُلِّ إِنسانٍ شَهوَةً تُجَرِّبُهُ، فَتَستَهويهِ وَتُغويه.
وَٱلشَّهوَةُ إِذا حَبِلَت وَلَدَتِ ٱلخَطيئَة، وَٱلخَطيئَةُ إِذا تَمَّ أَمرُها وَلَدَتِ ٱلمَوت.
لا تَضِلّوا يا إِخوَتي ٱلأَحِبّاء.
إِنَّ كُلُّ عَطِيَّةٍ صالِحَةٍ وَهِبَةٍ كامِلَة، تَنزِلُ مِن عَلُ، مِن عِندِ أَبي ٱلأَنوار. وَهُوَ لا تَبَدُّلَ فيهِ وَلا شِبهَ تَغيُّر.
شاءَ أَن يَلِدَنا بِكَلامِ ٱلحَقّ، لِنَكونَ كَمِثلِ باكورَةٍ لِخَلائِقِهِ.

سفر المزامير 19-18.15-14.13a-12:(93)94

أَيُّها ٱلمَولى، طوبى لِلإِنسانِ ٱلَّذي تُؤَدِّبُهُ
وَبِشَريعَتِكَ تُهَذِّبُهُ
لِتُعطِيَهُ ٱلسَّلامَ في شَرِّ ٱلأَيّام

فَإِنَّ ٱلرَّبَّ لَيسَ لِشَعبِهِ خاذِلا
وَعَن ميراثِهِ لا يَتَخَلّى
وَيَعودُ ٱلحُكمُ عادِلا
فَيَتبَعُهُ كُلُّ ذي قَلبٍ سَليم

غَيرَ إِنّي لَم أَقُل: «زَلَّت قَدَمي»
إِلّا كانَ لُطفُكَ، يا رَبُّ، لي سَنَدا
وَيَومَ عانى قَلبي مِن كَثرَةِ هُمومي
فَرَّجتَ بِٱلسَّلوى مِن لَدُنكَ غُمومي

إنجيل القدّيس مرقس 21-14:8

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، نَسِيَ ٱلتَّلاميذُ أَن يَأخُذوا خُبزًا، وَلَم يَكُن عِندَهُم في ٱلسَّفينَةِ سِوى رَغيفٍ واحِد.
وَأَخَذَ يوصيهِم، فَيَقول: «تَبَصَّروا وَٱحذَروا خَميرَ ٱلفِرّيسِيّين، وَخَميرَ هيرودُس!»
فَجَعَلوا يَتَجادَلونَ لِأَنَّهُ لا خُبزَ عِندَهُم.
فَشَعَرَ يَسوعُ بِأَمرِهِم، فَقالَ لَهُم: «ما بالُكُم تَتَجادَلونَ لِأَنَّهُ لا خُبزَ عِندَكُم؟ أَلَم تُدرِكوا حَتّى ٱلآنَ وَتَفهَموا؟ أَلَكُم قُلوبٌ عَمياء؟
أَلَكُم عُيونٌ وَلا تُبصِرون، وَآذانٌ وَلا تَسمَعون؟
أَلا تَذكُرونَ إِذ كَسَرتُ ٱلأَرغِفَةَ ٱلخَمسَةَ لِلخَمسَةِ ٱلآلاف، فَكَم قُفَّةً مَملوءَةً كِسَرًا رَفَعتُم؟» قالوا لَهُ: «ٱثنَتَي عَشَرَة».
«وَإِذ كَسَرتُ ٱلأَرغِفَةَ ٱلسَّبعَةَ لِلأَربَعَةِ ٱلآلاف، فَكَم سَلَّةً مِنَ ٱلكِسَرِ رَفَعتُم؟» قالوا: «سَبعًا».
فَقالَ لَهُم: «أَلَم تَفهَموا حَتّى ٱلآن؟»

التعليق الكتابي :

القدّيس يوحنّا الصليب (1542 – 1591)، راهب كرمليّ وملفان الكنيسة
صعود جبل الكرمل، الجزء الثّاني، 3

«أَلَم تَفهَموا حَتّى ٱلآن؟»

يقول اللاهوتيّون إنّ الإيمان هو عادة في النفس، أكيدة وغامضة في آنٍ معًا. إنّها عادة غامضة لأنّها تقترح علينا حقائق مكشوفة من الله نفسه، حقائق تتخطّى كلّ نور حقيقي وتفوق كلّ فهم بشري. من هنا، يتحوّل هذا النور الفائق الناتج عن الإيمان إلى ظلمة داكنة للنفس. نحن نعرف أنّ القوّة الكبرى تتفوّق على القوّة الصغرى وتهزمها. هكذا، تخفي الشمس الأنوار الأخرى كلّها؛ وحين تسطع هذه الشمس، لا يعود بإمكاننا أن نتكلّم عن أنوار أخرى. كما أنّ سطوعها يفوق قدرتنا البصريّة حين يكون هذا السطوع في أوجه، وبدل أن يجعل قدرتنا البصريّة ترى، يسبّب لها العمى لأنّ هذا السطوع قويّ جدًّا ولا يتناسب مع بصرنا. وكذلك الأمر بالنسبة إلى نور الإيمان الذي يرهق نور ذكائنا ويهزمه من خلال قوّته الفائقة…

إليكم مثالاً آخر: افترضوا أنّ شخصًا وُلد أعمى، وبالتالي لم يرَ الألوان يومًا. إن حاولتم أن تفهموه ما هو الأبيض وما هو الأصفر، مهما أعطيتم من تفسيرات، فإنّ هذا الشخص لن يكتسب أيّ معرفة مباشرة لأنّه لم يشاهد يومًا هذه الألوان؛ ولن يعلق في ذهنه سوى الاسم الذي تعرّف به من خلال السمع. كذلك الأمر بالنسبة إلى الإيمان تجاه النفس. فالإيمان يقول لنا أمورًا لم يسبق لنا أن رأيناها أو تعرّفنا بها، وبالتالي لا يكون لدينا أي معرفة طبيعيّة تجاهها… لكنّنا نعرفها من خلال السمع، من خلال تصديق ما نتعلّمه…، مسبّبين العمى للنور الطبيعي في داخلنا. كما قال القدّيس بولس: “فالإِيمانُ إِذًا مِنَ السَّماع، والسَّماعُ يَكونُ سَماعَ كَلاَمٍ على المسيح” (رو 10: 17). كأنّه كان يقول: الإيمان ليس علمًا نكتسبه من خلال الحواس، بل إنّه قبول النفس بما يدخل من خلال السمع. من الواضح إذًا أنّ الإيمان هو بالنسبة إلى النفس ليلٌ مظلمٌ؛ لكنّه ينيرها بظلمته؛ وكلّما أغرقها في الظلمة، كلّما أنارها بأشعّته. في الواقع، الليل ينير النفس من خلال جَعْلِها عمياء وفقًا لكلام إشعيا: “وأَنتُم إِن لم تُؤمِنوا فلَن تفهموا” (راجع إش 7: 9).