stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 17 سبتمبر – أيلول 2020 “

50views

اليوم التالت بعد عيد الصليب
القدّيسة صوفيا وبناتها الشهيدات (138)

رسالة القدّيس بطرس الثانية 9-1:3

يا إخوَتي، هذِهِ رِسَالةٌ ثانِيَةٌ أَكْتُبُهَا إِلَيْكُم، أَيُّهَا الأَحِبَّاء، وفيهَا أُوقِظُ أَذْهَانَكُمُ السَّلِيمَة،
لكَي تَتَذَكَّرُوا الأَقْوَالَ الَّتي نَطَقَ بِهَا مِنْ قَبْلُ الأَنْبِياءُ القِدِّيسُون، ووصِيَّةَ الرَّبِّ والمُخَلِّصِ التي سلَّمَهَا إِلَيْكُم رُسُلُكُم.
فَٱعْلَمُوا قَبْلَ كُلِّ شَيءٍ أَنَّهُ سَيَأْتِي في آخِرِ الأَيَّامِ أُنَاسٌ يَسْتَهزِئُونَ ٱسْتِهْزَاءً، ويَسْلُكُونَ وَفْقَ شَهَواتِهِم،
ويَقُولُون: «أَيْنَ الوَعْدُ بِمَجِيئِهِ؟ مَاتَ آبَاؤُنَا، وكُلُّ شَيء، مُنذُ بَدْءِ الخَلِيقَة، بَاقٍ عَلى حَالِهِ!».
فَهُم يتَجَاهَلُونَ عَمْدًا أَنَّ السَّمَاوَاتِ كَانَتْ مُنْذُ القَدِيم، والأَرْضَ قَامَتْ مِنَ المَاءِ وَبِالمَاءِ بِكَلِمَةِ الله،
وبِهَا غَرِقَ عالَمُ الأَمسِ بِالمَاءِ فَهَلِكَ.
أَمَّا السَّمَاوَاتُ والأَرْضُ في أَيَّامِنَا، فَهِيَ بِالكَلِمَةِ نَفْسِهَا مُدَّخَرَةٌ لِلنَّار، مَحْفُوظَةٌ لِيَومِ الدَّيْنُونَةِ وهَلاكِ النَّاسِ الكَافِرِين.
ولكِنْ لا تَجْهَلُوا، أَيُّهَا الأَحِبَّاء، أَنَّ يَوْمًا واحِدًا عِنْدَ الرَّبِّ كَأَلفِ سَنَة، وأَلْفَ سَنَةٍ كَيَومٍ واحِد.
إِنَّ الرَّبَّ لا يُبْطِئُ في إِتْمَامِ وَعْدِه، كَمَا يَزْعَمُ البَعْض، بَلْ إِنَّهُ يتَأَنَّى مِنْ أَجْلِكُم، وهُوَ لا يَشَاءُ أَنْ يَهْلِكَ بَعْضُكُم، بَلْ أَنْ تُقْبِلُوا جَمِيعُكُم إِلى التَّوْبَة.

إنجيل القدّيس يوحنّا 36-31:12

قالَ الربُّ يَسوعُ: «هِيَ الآنَ دَيْنُونَةُ هذَا العَالَم. أَلآنَ يُطْرَدُ سُلْطَانُ هذَا العَالَمِ خَارِجًا.
وأَنَا إِذَا رُفِعْتُ عَنِ الأَرض، جَذَبْتُ إِليَّ الجَمِيع».
قَالَ هذَا لِيَدُلَّ عَلى أَيِّ مِيتَةٍ كَانَ مُزْمِعًا أَنْ يَمُوتَهَا.
فَأَجَابَهُ الجَمْع: «نَحْنُ سَمِعْنَا مِنَ التَّوْرَاةِ أَنَّ المَسِيحَ يَبْقَى إِلى الأَبَد. فَكَيْفَ تَقُولُ أَنْتَ: إِنَّ عَلى ٱبْنِ الإِنْسَانِ أَنْ يُرْفَع؟ مَنْ هُوَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ هذَا؟».
قَالَ لَهُم يَسُوع: «أَلنُّورُ بَاقٍ بَيْنَكُم زَمَنًا قَليلاً. سِيرُوا مَا دَامَ لَكُمُ النُّور، لِئَلاَّ يَدْهَمَكُمُ الظَّلام. فَمَنْ يَسيرُ في الظَّلامِ لا يَدْرِي إِلى أَيْنَ يَذْهَب.
آمِنُوا بِٱلنُّور، مَا دَامَ لَكُمُ النُّور، لِتَصِيرُوا أَبْنَاءَ النُّور». قَالَ يَسُوعُ هذَا، ومَضَى مُتَوارِيًا عَنْهُم.

التعليق الكتابي :

القدّيس أفرام السريانيّ (نحو 306 – 373)، شمّاس في سوريا وملفان الكنيسة
عظة عن الربّ

الصليب، جسرٌ ٱمتد فوق هاوية الموت

ذاق ربّنا الموت، ولكنه، في المقابل، شقّ طريقًا سحق فيه الموت. فهو خضع للموت وذاق مرارته عن رضى ليدمّره رغمًا منه. لأن ربّنا “خَرَجَ حامِلاً صَليبَه” (يو 19: 17) بأمرٍ من الموت، لكنّه صرخ على خشبة الصليب وأخرج الموتى من الجحيم…

هو “ابنُ النَّجَّار” الممجّد (مت 13: 55) الذي نزل على عربة صليبه ووقف فوق فم مثوى الأموات الشَّرِه، ونقل الجنس البشري إلى ملكوت الحياة (راجع كول 1: 13). ولأنّ الجنس البشري سقط إلى مثوى الأموات بسبب شجرة المعرفة، فإنّ شجرة الصليب رفعته إلى مسكن الحياة. إنّ خشب شجرة الحياة قد تطّعم بالمرارة؛ أمّا خشب الصّليب، فقد تطعّم بالطيبة ليتسنّى لنا أن نرى فيه قائدًا لا تقاومه أي خليقة.

المجد لك! فقد ألقيت صليبك جسرًا فوق الموت، فيعبره البشر من بلاد الموت إلى بلاد الحياة… المجد لك! فقد كَسوت جسد آدم البشري وجعلت منه مصدر حياةٍ لجميع البشر. نعم، أنت حيٌّ! لأنّ جلاّديك تصرّفوا مع حياتك كما يتصرّف الزارعون: فهم بذروا حياتك في أعماق الأرض كما يُبذَر القمح، ليَنبُت القمح ويُنبِت معه الكثير من الحبوب أيضًا (راجع يو 12: 24).

تعالوا نجعل من محبتّنا مبخرةً كبيرة وجامعة؛ ودعونا نجود بالأناشيد والصلوات لذاك الذي جعل من صليبهِ مبخرةً للألوهية العظيمة وأغدق علينا جميعًا بدمه وفرةً وغزارة.