stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 5 ديسمبر – كانون الأول 2020 “

53views

السبت من أسبوع زيارة العذراء
الأنبا سابا المعترف (532)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 7-1:4

يا إِخْوَتِي، أُنَاشِدُكُم أَنَا الأَسيرَ في الرَّبِّ أَنْ تَسِيرُوا كَمَا يَلِيقُ بالدَّعْوَةِ الَّتي دُعِيتُم إِلَيْهَا،
بكُلِّ تَوَاضُعٍ ووَدَاعَة، وبِطُولِ أَنَاة، مُحْتَمِلِينَ بَعْضُكُم بَعْضًا بِمَحَبَّة،
ومُجْتَهِدِينَ أَنْ تُحَافِظُوا عَلى وَحدَةِ الرُّوحِ بِرِبَاطِ السَّلام.
إِنَّ الجَسَدَ واحِدٌ والرُّوحَ وَاحِد، كَمَا دُعِيتُم أَيضًا بِرَجَاءِ دَعْوَتِكُمُ الوَاحِد؛
وإِنَّ الرَّبَّ وَاحِد، والإِيْمَانَ وَاحِد، والمَعمُودِيَّةَ وَاحِدَة؛
وإِنَّ اللهَ وَاحِدٌ وهُوَ أَبُو الجَمِيع، فَوقَ الجَمِيع، وبِالجَمِيعِ وفي الجَمِيع.
ولكِنْ لِكُلِّ واحِدٍ مِنَّا وُهِبَتِ النِّعْمَةُ على مِقْدَارِ عَطِيَّةِ المَسِيح.

إنجيل القدّيس لوقا 32-27:5

خَرَجَ يَسُوعُ (من كفرناحوم)، فأَبْصَرَ عَشَّارًا ٱسْمُهُ لاوِي، جَالِسًا في دَارِ الجِبَايَة، فقَالَ لَهُ: «إِتبَعْنِي!».
فَتَرَكَ كُلَّ شَيء، وَقامَ وَتبِعَهُ.
وأَقَامَ لَهُ لاوِي وَليمَةً عَظِيمَةً في بَيْتِهِ، وَكانَ مُتَّكِئًا مَعَهُم جَمْعٌ كَبيرٌ مِنَ العَشَّارِينَ وَغَيرِهِم.
فَتَذَمَّرَ الفَرِّيسِيُّونَ وكَتَبتُهُم، وَقالُوا لِتَلامِيذِ يَسُوع: «مَا بَالُكُم تَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ مَعَ العَشَّارِينَ والخَطَأَة؟».
فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُم: «لا يَحْتَاجُ الأَصِحَّاءُ إِلى طَبِيب، بَلِ الَّذِينَ بِهِم سُوء.
مَا جِئْتُ لأَدْعُوَ الأَبْرَار، بَلِ الخَطَأَةَ إِلى التَّوْبَة».

التعليق الكتابي :

الليترجيّة اللاتينيّة
نشيد بعنوان: استَمِع أيّها الخالق المُحِبّ

« ما جِئتُ لأُدعُوَ الأَبرار، بَلِ الخاطِئينَ إِلى التَّوبَة »

أيّها الخالق، أنت تعرف قلب الإنسان،
أَصغِ إلى دموعنا وصرخة صلاتنا.
في هذا الصوم المقدّس في زمن الصوم الكبير،
قدنا إلى الصحراء، طهّرنا.

بحنانك، يا ربّ، تسبر قلوبنا،
أنت تعرف عجز كلّ قوانا،
أعطِ لِمَن يرجع إليك
الغفران ونعمة حبّك.
نعم، خطئنا إليك:
فاغفر لأولئك الذين يبكون ويعترفون باسمك.

من أجل تسبيح مجدك،
انحنِ على جروحنا، يا ربّ، اشفِنا (راجع لو 10: 34).
ليحرّر الزهد جسدنا،
ولِتُنِرْهُ نعمتُك في جسدك الذي هو من نور.
لِتَصِر روحُنا عفيفة من جديد،
لتتجنّب كلّ شرّ وكلّ خطيئة.

نصلّي إليك، أيّها الثالوث المبارك،
قدنا إلى أفراح الأعياد الفصحيّة.
وسنرى الرّب يسوع المسيح قائمًا،
ممجَّدًا وحيًّا بين الأموات. آمين.