stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 15 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

451views

الثلاثاء من الأسبوع الخامس بعد عيد الصليب

القدّيسة تيريزيا الأفيليّة المعترفة (1582)

 

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس 17-10:1

يا إِخوَتِي، أُنَاشِدُكُم، بِٱسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، أَنْ تَقُولُوا جَمِيعُكُم قَوْلاً وَاحِدًا، وأَنْ لا يَكُونَ بَيْنَكُمُ ٱنْقِسَامَات، بَلْ تَكُونُوا مُلْتَئِمِينَ بِفِكْرٍ وَاحِدٍ ورَأْيٍ وَاحِد.
لَقِدْ بَلَغَنِي عَنْكُم مِنْ بَيْتِ كَلْوَة، يَا إِخْوَتِي، أَنَّ بَيْنَكُم خُصُومَات.
أَعْني أَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْكُم يَقُول: أَنَا لِبُولُس! وأَنَا لأَبُلُّوس! وأَنَا لِكِيفَا! وأَنَا لِلمَسيح!
فَهَلْ تَجَزَّأَ المَسِيح؟ أَلَعَلَّ بُولُسَ قَدْ صُلِبَ مِنْ أَجْلِكُم؟ أَمْ بِٱسْمِ بُولُسَ تَعَمَّدْتُم؟
أَشْكُرُ اللهَ عَلى أَنِّي مَا عَمَّدْتُ أَحَدًا مِنْكُم، غَيْرَ قِرِسْبُسَ وغَايُوس،
لِئَلاَّ يَقُولَ أَحَدٌ إِنَّكُم بِٱسْمِي تَعَمَّدْتَم!
غَيْرَ أَنِّي عَمَّدْتُ أَيْضًا بَيْتَ إِسْطِفَانَا. مَا عَدَا أُولئِك، لا أَدْري هَلْ عَمَّدْتُ أَحَدًا آخَر!
فَالمَسِيحُ لَمْ يُرْسِلْنِي لأُعَمِّدَ بَلْ لأُبَشِّر، لا بِحِكْمَةِ الكَلاَم، لِئَلاَّ يُبْطَلَ صَلِيبُ المَسِيح.

إنجيل القدّيس لوقا 8-1:18

قََالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتَلامِيذِهِ مَثَلاً في أَنَّهُ يَنْبَغي أَنْ يُصَلُّوا كُلَّ حِينٍ وَلا يَمَلُّوا،
قَال: «كانَ في إِحْدَى المُدُنِ قَاضٍ لا يَخَافُ اللهَ وَلا يَهَابُ النَّاس.
وَكانَ في تِلْكَ المَدِينَةِ أَرْمَلَةٌ تَأْتِي إِلَيْهِ قَائِلَة: أَنْصِفْني مِنْ خَصْمي!
وظَلَّ يَرْفُضُ طَلَبَها مُدَّةً مِنَ الزَّمَن، ولكِنْ بَعْدَ ذلِكَ قَالَ في نَفْسِهِ: حَتَّى ولَوكُنْتُ لا أَخَافُ اللهَ وَلا أَهَابُ النَّاس،
فَلأَنَّ هذِهِ الأَرْمَلةَ تُزْعِجُني سَأُنْصِفُها، لِئَلاَّ تَظَلَّ تَأْتِي إِلى غَيْرِ نِهَايةٍ فَتُوجِعَ رَأْسِي!».
ثُمَّ قالَ الرَّبّ: «إِسْمَعُوا مَا يَقُولُ قَاضِي الظُّلْم.
أَلا يُنْصِفُ اللهُ مُخْتَارِيهِ الصَّارِخِينَ إِلَيْهِ لَيْلَ نَهَار، ولو تَمَهَّلَ في الٱسْتِجَابَةِ لَهُم؟
أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ سَيُنْصِفُهُم سَرِيعًا. ولكِنْ مَتَى جَاءَ ٱبْنُ الإِنْسَان، أَتُراهُ يَجِدُ عَلَى الأَرْضِ إِيْمَانًا؟».

التعليق الكتابي :

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
العظة 115، 1

« وَلَكِن، مَتى جاءَ ٱبنُ ٱلإِنسان، أَتُراهُ يَجِدُ ٱلإيمانَ عَلى ٱلأَرض؟ »

أيوجد وسيلة فعّالة لتشجعينا على الصلاة أكثر مِن مَثَل القاضي الظالم الّذي أخبرنا إيّاه الربّ؟ من المؤكّد أنّ القاضي الظالم لا يخاف الله ولا يحترم البشر. لم يُظهر أيّة شفقة تجاه الأرملة الّتي التجأت إليه، ومع ذلك، عندما تغلّب عليه الضجر، انتهى به الأمر بسماعها. فإذا استجاب (القاضي الظالم) لهذه المرأة الّتي أزعجته بصلواتها، كيف لا يُستجاب لنا من ذاك الّذي يشجّعنا لنقدّم له صلواتنا؟ لذا اقترح الربّ هذه المقارنة المستوحاة من الأضّداد كي يفهمنا أنّه علينا دائمًا أن نصلّي ولا نملّ. وزاد قائلاً: “وَلَكِن، مَتى جاءَ ٱبنُ ٱلإِنسان، أَتُراهُ يَجِدُ ٱلإيمانَ عَلى ٱلأَرض؟”

إذا اختفى الإيمان، انطفأت الصلاة. من يستطيع أن يصلّي فعليًّا كي يطلب ما لا يؤمن به؟ هذا ما قاله بولس الرسول حاثًّا على الصلاة: “كُلُّ مَن يَدْعو بِاسمِ الرَّبِّ يَنالُ الخَلاص” (رو 10: 13). وبعد ذلك، لكي يُظهر أنّ الإيمان هو مصدر الصلاة وأنّ الجدول لا يجري إن كان النبع جافًّا، أضاف قائلاً: “كَيفَ يَدْعونَ مَن لم يُؤمِنوا بِه؟” (رو 10: 14). فلنؤمن إذًا كي نستطيع أن نصلّي ولنصلِّ حتّى لا ينقصنا الإيمان، الّذي هو مبدأ صلاتنا. إنّ الإيمان ينشر الصلاة، والصلاة بانتشارها، ترسّخ بدورها الإيمان.