stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 4 يناير – كانون الثاني 2021 “

124views

اليوم الحادي عشر للميلاد

الرسالة إلى العبرانيّين 12-9:6

يا إخوَتِي، إِنَّنَا وَاثِقُونَ مِن جِهَتِكُم، أَنَّكُم في حَالٍ أَفْضَلَ وأَضْمَنَ لِلخَلاص.
فإِنَّ اللهَ لَيْسَ بَظَالِمٍ حَتَّى يَنْسَى عَمَلَكُم، والمَحَبَّةَ التي أَظْهَرْتُمُوهَا مِن أَجْلِ ٱسْمِهِ، حِينَ خَدَمْتُمُ القِدِّيسِينَ ومَا زِلْتُم تَخْدُمُونَهُم.
ولكِنَّنَا نَوَدُّ أَنْ يُظْهِرَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْكُم هذَا الٱجْتِهَادَ عَيْنَهُ، لِكَي يُحَافِظَ حَتَّى النِّهَايَةِ على مِلْءِ يَقِينِ رَجَائِهِ.
وذلِكَ لِئَلاَّ تَصِيرُوا مُتَباطِئِين، بَلْ لِتَقْتَدُوا بِالَّذِينَ بإِيْمَانِهِم وَطُولِ أَنَاتِهِم، يَرِثُونَ الوُعُود.
إنجيل القدّيس لوقا 40-36:2
كَانَتْ هُنَاكَ (في أُرشليم) نَبِيَّةٌ طَاعِنَةٌ جِدًّا في أَيَّامِهَا، هِيَ حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيل، مِنْ سِبْطِ أَشِير، عَاشَتْ مَعَ زَوْجِهَا سَبْعَ سَنَوَاتٍ مُنْذُ بَكَارَتِهَا،
ثُمَّ بَقِيَتْ أَرْمَلةً حتَّى الرَّابِعَةِ والثَّمَانِينَ مِنْ عُمْرِهَا، لا تُفَارِقُ الهَيْكَلَ مُتَعَبِّدَةً بِالصَّوْمِ والصَّلاةِ لَيْلَ نَهَار.
فَحَضَرَتْ في تِلْكَ السَّاعَة، وأَخَذَتْ تُسَبِّحُ الرَّبّ، وتُحَدِّثُ عنِ الطِّفْلِ جَمِيعَ المُنْتَظِرينَ فِدَاءَ أُورَشَلِيم.
ولَمَّا أَتَمَّ يُوسُفُ ومَريَمُ كُلَّ ما تَقتَضِيهِ شَرِيعَةُ الرَّبّ، عَادَا بِيَسُوعَ إِلى الجَلِيل، إِلى النَّاصِرَةِ مَدِينَتِهِم.
وكانَ الطِّفْلُ يَكْبُرُ ويَتَقَوَّى ويَمْتَلِئُ حِكْمَة. وكَانَتْ نِعْمَةُ اللهِ عَلَيْه.

التعليق الكتابي : 

القدّيس بِرنَردُس (1091 – 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة
العظة الثانية عن نشيد الإنشاد، الفقرة 8

«وأخذت تحدّث بأمر الطفل كلّ مَن كان ينتظر افتداء أورشليم»

يا جذع يسّى القائم راية للشعوب، “كم من الأنبياء والملوك تمنَّوا أن يَرَوك ولم يروك”. طوبى لذاك “الذي رأت عيناه خلاصك”! لقد ارتجف من الرغبة في رؤية الآية: “ابتهج أبوكم إبراهيم راجيًا أن يرى يومي ورآه ففرح”. بعد أن نال قبلة السلام، غادر هذا العالم والسلام في قلبه، ولكن ليس بدون أن يعلن بأنّ الرّب يسوع وُلد ليكون آية معرّضة للرفض. وقد تمّ هذا: فما إن ظهرت علامة السلام حتّى رُفضت من قبل أولئك الذين كانوا يكرهون السلام. لأنّه “السلام في الأرض للناس فإنّهم أهل رضاه” ، لكنّه “حجر عثرة” لذوي النيّة السّيّئة. هيرودس نفسه “اضطرب وجميع أورشليم معه”. جاء الربّ إلى بيته “فما قبله أهل بيته”. طوبى للرعاة الفقراء الساهرين ليلاً، والذين استحقّوا رؤية هذه العلامة!

ومنذ ذلك الوقت، “كان يخفي هذه الأشياء على الحكماء والأذكياء، ويكشفها للصغار”. قال الملاك للرعاة: “إليكم هذه العلامة”. إنّها لكم، أنتم المتواضعين والمطيعين، أنتم الذين لا تفخرون بالعلوم الشامخة ولكن تسهرون “وتتأمّلون ليلاً ونهارًا بشريعة الله”. هذه علامتكم! ذاك الذي وعد به الملائكة وذاك الذي انتظرته الشعوب وتنبّأ به الأنبياء، لقد أظهره لكم الربّ الآن…

إليكم إذًا هذه العلامة، ولكن علامة ماذا؟ المغفرة والنعمة والسلام، “السلام الذي لا نهاية له”. “وإليكم هذه العلامة: ستجدون طفلاً مقمّطًا مضجعًا في مذود”. لكنّ الله به صالح العالم… إنّه قبلة الله، و”الوسيط بين الله والناس” الرّب يسوع الإنسان والمسيح الحيّ والمالك إلى أبد الدهور.

مراجع بيبليّة: إش 11: 10؛ لو 10: 24؛ لو 2: 30؛ يو 8: 56؛ لو 2: 14؛ لو 2: 34؛ يو 1: 11؛ مت 11: 25؛ لو 2: 12؛ مز 1: 2؛ إش 9: 6؛ 1تم 2: 5؛