stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 16 فبراير – شباط 2022 “

110views

الأربعاء من أسبوع الأبرار والصدّيقين

الرسالة إلى العبرانيّين 29-25:12

يا إخوَتِي، إِحْذَرُوا أَنْ تُعْرِضُوا عَنِ الَّذي يُكَلِّمُكُم: فإِنْ كَانَ أُولئِكَ الَّذِينَ أَعْرَضُوا عنِ الَّذي كَلَّمَهُم بِوَحْيٍ عَلى الأَرْض، لَمْ يُفْلِتُوا مِنَ العِقَاب، فَكَم بِالأَحْرَى نَحْنُ، إِذَا حِدْنَا عَنِ الَّذي يُكَلِّمُنا مِنَ السَّمَاوَات؟
وهُوَ الَّذي يَوْمَئِذٍ زَلْزَلَ صَوتُهُ الأَرْض، أَمَّا الآنَ فقَد وَعَدَ قائِلاً: «إِنِّي مَرَّةً واحِدَةً بَعْدُ سأُزَلزِلُ لا الأَرْضَ فَحَسْبُ بَلِ السَّمَاءَ أَيْضًا!».
إِنَّ قَولَهُ «مَرَّةً واحِدَةً بَعْدُ» يَدُلُّ على زَوَالِ الأَشْيَاءِ المُتَزَعزِعَة، لأَنَّهَا مَخْلُوقَة، لِكَي يَبْقَى ما لا يَتَزَعزَع!
لِذلِكَ، فَبِمَا أَنَّنَا حَصَلْنَا على مَلَكُوتٍ لا يَتَزَعزَع، فَلْنَتَمَسَّكْ بِهذِهِ النِّعْمَة، وَلْنَعْبُدْ بِهَا اللهَ عِبَادَةً مَرْضِيَّة، بتَقْوًى وخُشُوع.
فَإِنَّ إِلهَنَا نَارٌ آكِلَة!

إنجيل القدّيس متّى 20-17:5

قالَ الربُّ يَسوع: «لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل.
فَالحَقَّ أَقُولُ لَكُم: قَبْلَ أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ والأَرض، لَنْ يَزُولَ مِنَ التَّوْرَاةِ يَاءٌ أَو نُقْطَة، حَتَّى يَتِمَّ كُلُّ شَيء.
مَنْ أَبْطَلَ واحِدَةً مِنْ تِلْكَ الوَصَايا الصُّغْرى، وعَلَّمَ النَّاسَ أَنْ يَفْعَلُوا هكَذا، يُدْعَى الأَصْغَرَ في مَلَكُوتِ السَّمَاوات. وأَمَّا مَنْ يَعْمَلُ بِهَا ويُعَلِّمُها فهُوَ يُدْعى كَبِيرًا في مَلَكُوتِ السَّمَاوات.
فَإِنِّي أَقُولُ لَكُم: إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُم على بِرِّ الكَتَبَةِ والفَرِّيسيِّين، فَلَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّمَاوات.

التعليق الكتابي :

القدّيس هيلاريوس (315 – 367)، أسقف بواتييه وملفان الكنيسة
شرح لإنجيل القدّيس متى

«مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل»

“لا تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأُبْطِلَ التَّوْرَاةَ أَوِ الأَنْبِياء. مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل”. إنّ قوّة كلام ابن الله هذا تختزن سرًّا عميقًا.

إنّ الشريعة كانت تفرض بالفعل أفعالاً، ولكنّها وجّهت هذه الأفعال كلّها نحو الإيمان بالحقائق التي سيكشفها الرّب يسوع المسيح، لأنّ تعليم المخلّص وآلامه هما الهدف الأكبر والمستتر لإرادة الآب. لقد أُعلِنت الشريعة، تحت غطاء الكلام الموحى به، ميلاد ربّنا يسوع المسيح وتجسّده وآلامه وقيامته؛ لقد علَّمنا الأنبياء والرسل مرارًا وتكرارًا أنّ سرّ الرّب يسوع المسيح قد أُعِدَّ منذ الأزل، ليُكشَفَ في زمننا…

لم يشأ الرّب يسوع المسيح أن نفكّر في أنّ أعماله أمرًا آخر غير ما تفرضه الشريعة، لذلك أكّد بنفسه: “مَا جِئْتُ لأُبْطِل، بَلْ لأُكَمِّل”. كما أكّد أيضًا أنّه “قَبْلَ أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ والأَرض، لَنْ يَزُولَ مِنَ التَّوْرَاةِ يَاءٌ أَو نُقْطَة”، لأنّه بالمسيح تجد الشريعة وكلّ الأنبياء كمالهم. لقد أعلن الربّ في وقت آلامه: “تمّ كلّ شيء”. في هذا الوقت تأكّد كلّ كلام الأنبياء.

لذلك، أكّد الرّب يسوع أنّه، حتّى أصغر وصايا الله، لا يمكن أن تبطل دون أن نخطئ تجاه الله… لا شيء يمكن أن يكون متواضعًا إلاّ أصغر الأشياء، والأكثر تواضعًا كان آلام الرب يسوع المسيح وموته على الصليب.