stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 2 أبريل – نيسان 2022 “

100views

السبت الخامس من الصوم الكبير

رسالة القدّيس بولس إلى أهل قولسّي 7-1:4.25-23:3

يا إخوَتِي، مَهْمَا فَعَلْتُم فَٱعْمَلُوهُ مِن صَمِيمِ قُلُوبِكُم، كَمَا لِلرَّبِّ لا لِلنَّاس،
عَالِمِينَ أَنَّكُم سَتَنَالُونَ مِنَ الرَّبِّ جَزاءَ المِيرَاث، فإِنَّكُم تَخدُمُونَ الرَّبَّ المَسِيح؛
لأَنَّ الظَّالِمَ سَيَنَالُ جَزَاءَ ظُلْمِهِ، ولا محَابَاةَ لِلوُجُوه!
أَيُّهَا الأَسْيَاد، قَدِّمُوا لِعَبيدِكُمُ العَدْلَ والمُسَاوَاة، وَٱعْلَمُوا أَنَّ لَكُم أَنْتُم أَيْضًا رَبًّا في السَّمَاء.
وَاظِبُوا عَلى الصَّلاة، وٱسْهَرُوا فيهَا شَاكِرِين.
وصَلُّوا مَعًا مِن أَجْلِنَا أَيْضًا، لِيَفْتَحَ لنَا اللهُ بَابًا لِلكَلِمَة، فَنَنْطِقَ بِسِرِّ المَسِيح، الَّذي مِن أَجْلِهِ صِرْتُ أَنَا أَسِيرًا،
لِكَي أُعْلِنَهُ كَمَا يَجِبُ علَيَّ أَنْ أَنْطِقَ بِهِ.
أُسْلُكُوا بِحِكْمَةٍ أَمَامَ الَّذِينَ هُم في خَارِجِ الجَمَاعَة، مُفْتَدِينَ الوَقت.
لِيَكُنْ كلامُكُم مَقرُونًا بِالنِّعمَةِ على الدَّوَام، مُطَيَّبًا بِالمِلْح، لِكَي تَعْلَمُوا كيفَ يَنبَغي أَنْ تُجِيبُوا كُلَّ إِنْسَان.
سَيُطْلِعُكُم على جَمِيعِ أَحوَالي طِيخِيكُسُ الأَخُ الحَبِيب، والخَادمُ الأَمِين، ورَفيقُنَا الحَبيبُ في الخِدْمَة،

إنجيل القدّيس مرقس 37-31:7

خَرَجَ يَسُوعُ أَيْضًا مِنْ نَوَاحِي صُورَ ومَرَّ بِصَيْدَا، وأَتَى إِلى بَحْرِ الجَلِيلِ عَابِرًا في وَسَطِ المُدُنِ العَشْر.
وحَمَلُوا إِلَيْهِ أَصَمَّ أَخْرَسَ وتَوَسَّلُوا إِلَيْهِ أَنْ يَضَعَ يَدَهُ عَلَيْه.
فأَخَذَهُ عَلَى ٱنْفِرَادٍ بَعِيدًا عَنِ الجَمْع، ووَضَعَ إِصْبَعَيهِ في أُذُنَيْه، وتَفَلَ ولَمَسَ لِسَانَهُ.
ورَفَعَ نَظَرَهُ إِلى السَّمَاء، وتَنَهَّدَ، وقَالَ لهُ: «إفَّتَحْ، أَيْ إِنْفَتِحْ!».
وفي الحَالِ ٱنْفَتَحَتْ أُذُنَاه، وٱنْحَلَّتْ عُقْدَةُ لِسَانِهِ، وأَخَذَ يَتَكَلَّمُ بِطَريقَةٍ سَلِيمَة.
وأَوْصَاهُم يَسُوعُ أَلاَّ يُخْبِرُوا أَحدًا بِذلِكَ. ولكِنْ بِقَدَرِ مَا كانَ يُوصِيهِم، كَانُوا هُم يُذِيعُونَ الخبَرَ أَكْثَرَ فَأَكْثَر.
وَبُهِتُوا جِدًّا وقَالُوا: «لَقَدْ أَحْسَنَ في كُلِّ ما صَنَع! فَإِنَّهُ يَجْعَلُ الصُّمَّ يَسْمَعُون، والخُرْسَ يَتَكَلَّمُون!».

التعليق الكتابي :

القدّيس أوغسطينُس (354 – 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
عظات حول المزامير

«فَٱنفَرَدَ بِهِ عَنِ ٱلجَمع، وَجَعَلَ إِصبَعَيهِ في أُذُنَيه، ثُمَّ تَفَلَ وَلَمَسَ لِسانَهُ»

“الربّ هو الَّذي يَغفِرُ جَميعَ آثامِكِ ويَشْفي جَميعَ أَمْراضِكِ” (مز 103[102]: 3). ستُشفى جميع الأمراض، لا تخف. قد تقول إنّها أمراض مستعصية، لكنّ الطبيب بارع جدًّا. بالنسبة إلى طبيب كلّي القدرة، ليس هنالك من أمراض مستعصية. دعه يعالجك، لا تبعد يده. هو يعرف ما يجب أن يفعله. لا تفرح حين يعالجك بطريقة غير مؤلمة فحسب، بل تحمّله حين يضطرّ إلى إجراء عمليّة جراحيّة موجعة. تحمّل ألم العلاج وفكّر في الصحّة التي سيعيدها لك.

يا إخوتي، فكّروا فيما يتحمّله الناس حين يصابون بالأمراض الجسديّة كي يطيلوا حياتهم لأيّام عدّة… أنت على الأقلّ لا تتألّم من أجل نتيجة غير مضمونة: إنّ ذاك الذي وعدك بالصحّة لا يمكن أن يخطئ. لماذا يخطئ الأطبّاء أحيانًا؟ لأنّهم لم يخلقوا الجسد الذي يعالجونه. لكنّ الله خلق جسدك. الله خلق نفسك. هو يعرف كيف يعيد خلق ما خلقه. هو يعرف كيف يعيد صنع ما صنعه. ليس عليك إلاّ أن تسلّم نفسك إلى يدَيه كطبيب. تحمّلي يدَيه أيّتها النفس، “بارِكي الرَّبَّ يا نَفْسي ولا تَنسَي جَميعَ إِحساناتِه، هو الَّذي… يَشْفي جَميعَ أَمْراضِكِ (مز 103[102]: 2-3).

إنّ ذاك الذي خلقَك كي لا تكون مريضًا قطّ لو التزَمتَ بتعاليمه، هل يمكن ألاّ يشفيك؟ ذاك الذي خلق الملائكة، والذي سيُساويك بالملائكة خلال إعادة خلقك، هل يمكن ألاّ يشفيك؟ ذاك الذي صنع السماء والأرض، هل يمكن ألاّ يشفيك، بعد أن خلقك على صورته كمثاله (تك 1: 26)؟ هو سيشفيك، شرط أن توافق على عمليّة الشفاء. هو يشفي كليًّا كلّ مريض، لكن ليس رغمًا عنه. إن صحّتك هي الرّب يسوع المسيح.