stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 22 ديسمبر – كانون الأول 2022 “

78views

الخميس من أسبوع النسبة

اليوم الثامن من تساعيّة الميلاد

الرسالة إلى العبرانيّين 22-17:11

يا إخوَتِي، بِالإِيْمَانِ إِبْرَاهِيمُ أَيْضًا، لَمَّا ٱمْتَحَنَهُ الله، قَرَّبَ إِسْحق. إِنَّهُ كانَ يُقَرِّبُ وَحِيدَهُ الَّذي بِهِ نَالَ الوُعُود.
وقَد قِيلَ لَهُ: «بإِسْحقَ يُدْعَى لَكَ نَسْلٌ!».
وٱعْتَقَدَ أَنَّ اللهَ قَادِرٌ أَنْ يُقِيمَ أَيْضًا مِنْ بَينِ الأَمْوَات. لِذلِكَ عَادَ فَحَصَلَ على ٱبْنِهِ مَثَلاً لِلإِيْمَان.
بِالإِيْمَانِ أَيْضًا بَارَكَ إِسْحقُ يَعْقُوبَ وعِيسُو، في شُؤُونِ المُسْتَقْبَل.
بِالإِيْمَانِ يَعْقُوب، لَمَّا حَضَرَهُ المَوْت، بَارَكَ كُلاًّ منِ ٱبْنَي يُوسُف، وسَجَدَ لله، مُسْتَنِدًا إِلى طَرَفِ عَصَاه.
بِالإِيْمَانِ يُوسُف، لَمَّا حَانَ أَجَلُهُ، تَذَكَّرَ خُرُوجَ بَنِي إِسْرَائِيل، وأَوصَاهُم بِعِظَامِهِ.

إنجيل القدّيس يوحنّا 30-25:8

قالَ اليَهُودُ لِيَسُوع: «أَنْتَ، مَنْ أَنْت؟». قَالَ لَهُم يَسُوع: «أَنَا هُوَ مَا أَقُولُهُ لَكُم مُنْذُ البَدء.
لِي كَلامٌ كَثِيرٌ أَقُولُهُ فِيكُم وأَدِينُكُم. لكِنَّ الَّذي أَرْسَلَنِي صَادِق. ومَا سَمِعْتُهُ أَنَا مِنْهُ، فَهذَا أَقُولُهُ لِلْعَالَم».
ولَمْ يَعْرِفُوا أَنَّهُ كَانَ يُحَدِّثُهُم عَنِ الآب.
ثُمَّ قَالَ لَهُم يَسُوع: «عِنْدَمَا تَرْفَعُونَ ٱبْنَ الإِنْسَان، تَعْرِفُونَ حِينَئِذٍ أَنِّي أَنَا هُوَ، وَأَنِّي لا أَعْمَلُ شَيْئًا مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي، بَلْ كَمَا عَلَّمَنِي الآبُ أَتَكَلَّم.
والَّذي أَرْسَلَنِي هُوَ مَعِي، ومَا تَرَكَنِي وَحْدِي، لأَنِّي أَعْمَلُ دَومًا مَا يُرْضِيه».
وفيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا، آمَنَ بِهِ كَثِيرُون.

التعليق الكتابي :

القدّيسة تيريزيا – بينيديكت الصليب (إيديث شتاين) (1891 – 1942)، راهبة كرمليّة وشهيدة وشفيعة أوروبا
تأمّل بمناسبة عيد ارتفاع الصليب بتاريخ 14/ 09/ 1939

«متى رَفَعتُمُ ابْنَ الإِنسان عَرَفتُم أَنِّي أَنا هو»

ها هو المخلّص معلّق أمامك على الصليب لأنّه “وَضَعَ نَفسَهُ، وَأَطاعَ حَتّى ٱلمَوت، مَوتِ ٱلصَّليب” (في 2: 8)… ها هو مخلّصك معلّق أمامك على الصَّليب، عريان ومُهان لأنّه اختار الفقر… ها هو مخلّصك معلّق أمامك على الصَّليب وقلبه مفتوح. لقد سكب دم قلبه لكي يفوز بقلبك. إن أردت اتباعه بالعفّة المقدّسة، عليك أن تطهّر قلبك من كلّ رغبة دنيويّة… وها هما ذراعَيّ المصلوب تمتدّان لتضمَّاك إلى قلبه. هو يريد حياتك ليعطيك حياته. سلامٌ عليك، يا أيّها الصليب المقدّس، أنت رجاؤنا الوحيد!

إنّ العالم يحترق… لكن فوق ألسنة اللّهب يرتفع الصليب الذي لا يمكن لشيء أن يُحرقه. هو جسر العبور من الأرض إلى السماء. مَن يقبّله بإيمان وحبّ ورجاء، يحمله الصليب إلى قلب الثالوث. إنّ العالم يحترق. هل تشعر بضرورة إخماد ألسنة اللّهب؟ ارفع ناظرَيك نحو الصليب. ومن القلب المفتوح ينسكب دم المخلّص، هذا الدم الذي يُطفئ نار الجحيم. حرّر قلبك… فيمتلئ حبًّا إلهيًّا يفيض ويحمل ثمارًا تنتشر في أصقاع الأرض.

هل تسمعين أنين الجرحى في ساحات المعارك؟ أنتِ لست طبيبًا ولا ممرّضة ولا يمكنكِ مداواة جراحاتهم. أنتِ منعزلة داخل غرفة ديرِك ولا يمكنِك الوصول إليهم. هل تسمعين صراخ الذين يحتضرون؟ قد ترغبين في أن تكوني كاهنًا للوقوف إلى جانبهم. هل أنتِ حزينة لحزن الأرامل واليتامى؟ قد ترغبين في أن تكوني ملاكًا معزّيًا يطير إلى إغاثتهم. ارفعي ناظريك نحو المصلوب. فإن كنت خطيبة له واحترمت عهودك، فإنّ دمه الثمين سيصبح دمك أنت أيضًا. وإن ارتبطت به، سوف تتواجدين في كلّ مكان تمامًا كما أنّه متواجد في كلّ مكان. هو ليس هنا أو هناك مثل الطبيب أو الممرّضة أو الكاهن، بل إنّه في كلّ مكان وعلى كلّ الجبهات وكلّ بقعة تخيّم عليها التّعاسة… سوف تكونين موجودة بفعل قوّة الصليب…

ها إنّ ناظرَيّ المصلوب تقعان عليكِ: هما يسألانك ويبحثان في داخلك. هل أنت مستعدّة للارتباط مجدّدًا بالمصلوب؟ بمَ ستجيبين؟ “يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك؟” (يو 6: 68). سلام عليك يا أيّها الصليب المقدّس، أنت رجاؤنا الوحيد!