stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 14 يناير – كانون الثاني 2020 “

303views

الثلاثاء من الأسبوع الأوّل بعد الدنح

رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 6-1:11

يا إخوَتِي، لَيْتَكُم تَحْتَمِلُونِي قَليلاً لأَنْطِقَ بِالجَهَالَة! نَعَم، ٱحْتَمِلُونِي!
فإِنِّي أَغَارُ عَلَيْكُم غَيْرَةَ ٱلله، لأَنِّي خَطَبْتُكُم لِرَجُلٍ وَاحِدٍ هوَ المَسيح، لأُقَدِّمَكُم إِلَيهِ عَذْرَاءَ طَاهِرَة.
لكِنِّي أَخَافُ لَعَلَّكُم، كَما أَغْوَتِ ٱلحَيَّةُ بِمَكْرِهَا حَوَّاء، كَذلِكَ تُفْسَدُ أَفْكَارُكُم وتَتَحَوَّلُ عَنْ بَسَاطَتِهَا وإِخْلاصِهَا لِلمَسِيح!
فلَو جَاءَكُم أَحَدٌ يُبَشِّرُ بِيَسُوعَ آخَرَ غَيْرِ الَّذي بَشَّرنَاكُم بِهِ، أَوْ نِلْتُم رُوحًا آخَر غَيْرَ الَّذي نِلْتُمُوه، أَو إِنْجِيلاً آخَرَ غَيْرَ الَّذي قَبِلْتُمُوه، لَكُنْتُم تَحْتَمِلُونَهُ رَاضِين!
وأَظُنُّ أَنِّي لَمْ أَنْقُصْ في شَيءٍ عَنْ أَكَابِرِ الرُّسُل.
فإِنْ كُنْتُ سَاذَجًا في كَلامِي، فَلَسْتُ كَذلِكَ في مَعْرِفَتِي، ولَقَدْ بَيَّنَّا لَكُم ذَلِكَ في كُلِّ شَيءٍ أَمَامَ الجَمِيع.

إنجيل القدّيس يوحنّا 28-19:1

هذِهِ شَهَادَةُ يُوحَنَّا، حِينَ أَرْسَلَ إِلَيْهِ اليَهُود، مِنْ أُورَشَليم، كَهَنَةً ولاوِيِّينَ لِيَسْأَلُوه: «أَنْتَ، مَنْ تَكون؟».
فَٱعْتَرَفَ، ومَا أَنْكَر، إِْعَتَرَفَ: «أَنَا لَسْتُ المَسيح»،
فَسَأَلُوه: «مَا أَنْتَ إِذاً؟ هَلْ تَكُونُ إِيلِيَّا؟». فقَال: «لَسْتُ إِيلِيَّا». قَالُوا: «هَلْ تَكُونُ أَنتَ النَّبِيّ؟». فَأَجَاب: «لا!».
فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ تَكُون، لِنُعْطِيَ جَوَابًا لِلَّذينَ أَرْسَلُونَا؟ مَاذَا تَقُولُ عَنْ نَفْسِكَ؟».
أَجَاب: «أَنَا صَوْتُ صَارِخٍ في البَرِّيَّة، قَوِّمُوا طَرِيقَ الرَّبّ، كَمَا قَالَ آشَعيا النَّبِيّ».
وكَانَ المُرْسَلُونَ مِنَ الفَرِّيسيِّين.
فَسَأَلُوهُ وقَالُوا لَهُ: «لِمَاذَا إِذًا تُعَمِّد، إِنْ لَمْ تَكُنْ أَنْتَ المَسِيح، ولا إِيليَّا، ولا النَّبِيّ؟».
أَجَابَهُم يُوحَنَّا قَائِلاً: «أَنَا أُعَمِّدُ بِٱلمَاء، وبَيْنَكُم مَنْ لا تَعْرِفُونَهُ،
هُوَ الآتِي وَرائِي، وأَنَا لا أَسْتَحِقُّ أَنْ أَحُلَّ رِبَاطَ حِذَائِهِ».
جَرَى هذَا في بَيْتَ عَنْيَا، عِبْرِ الأُرْدُنّ، حَيْثُ كَانَ يُوحَنَّا يُعَمِّد.

التعليق الكتابي :

الطوباويّ غيريك ديغني (حوالى 1080 – 1157)، راهب سِستِرسيانيّ
العظة الرابعة في زمن الميلاد

« أَنا صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة »

“أَنا صَوتُ مُنادٍ في البَرِّيَّة: قَوِّموا طَريقَ الرَّبّ”؛ أيّها الأخوة، يجب بدايةً أن نتمعّن في نعمة الوحدة ونعيم البريّة التي منذ بداية مرحلة الخلاص استحقّت أن تُخصَّص لراحة القدّيسين. حقًّا إنّ صوت القدّيس يوحنّا الصارخ في البريّة قدّس البريّة في أعيننا، تلك البريّة التي بشّر في ربوعها ومنح فيها معموديّة التوبة. لقد احتضنت الصحراء قبله كبارالأنبياء الذين اتّخذوا الوحدة كصديقة وكمساعدة للرُّوح القدس. لكنّ نعمة تقديس تفوق كلّ ما يمكن تصوّره حلّت على البريّة عندما قصدها الرّب يسوع بعد يوحنّا. بدوره وقبل تبشير التائبين، اعتبر الرّب يسوع المسيح أنّه يفترض به أن يعدّ مكانًا لاستقبالهم؛ لذا، توجّه إلى الصحراء لمدّة أربعين يومًا ليكرّس حياةً جديدةً في هذا المكان المتجدِّد… ليس لذاته بل لصالح مَن سيختارالصحراء كمسكن له من بعده.

لذا، إن كنتَ قد اخترتَ الصحراء، اصبر فيها وانتظر مَن سينقذك من ضعف نفسِك ومن العاصفة… بطريقة أروع من الجموع التي فتّشت عن الرّب يسوع المسيح في الخلاء (راجع لو 4: 42)، سيشبعك الربّ، أنت الذي تبعته. وفي اللحظة حيث تعتقد أنّه تخلّى عنك منذ زمن بعيد، ستراه من طيبته آتيًا نحوك ليطمئنك وسيقول لك: “قد تَذَكَّرتُ لَكِ مَوَدَّةَ صباكَ مَحَبَّةَ خِطبَتِك لَمَّا كُنتَ تَسيرُ وَرائي في البَرِّيَّة في أَرضٍ لا زَرْعَ بِها” (إر 2: 2). وسوف يصنع الربّ من صحرائك جنّة من الملذّات، وستعلن ما يلي (على غرار النبيّ): “قد أتِيَت مَجدَ لبنان وبَهاءَ الكَرمَلِ والشَّارون (إش 35: 2). عندها، سيرتفع نشيد مديحك من روحك المرتوية: “تمجّد نفسي الربّ في عظمته تجاه البشر فقد روى الروح العطشى وأشبع النفس الجائعة”.