stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 10 يونيو – حزيران 2021 “

36views

الخميس الثالث بعد العنصرة: وداع عيد الجسد

تذكار الشهيدَين ألكسنذروس وأنطونينة

تذكار القدّيس الشهيد في رؤساء الكهنة تيموثاوس أسقف بروسة

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة 27-22:8

يا إِخوَة، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ ٱلخَليقَةَ كُلَّها تَئِنُّ وَتَتَمَخَّضُ مَعًا حَتّى ٱلآن.
وَلَيسَ ذَلِكَ فَقَط، بَل نَحنُ أَنفُسُنا ٱلَّذينَ لَنا باكورَةُ ٱلرّوحِ، نَحنُ أَيضًا نَئِنُّ في أَنفُسِنا، مُنتَظِرينَ ٱلتَّبَنِّيَ ٱفتِداءَ جَسَدِنا،
لِأَنّا بِٱلرَّجاءِ خُلِّصنا. وَٱلرَّجاءُ ٱلمُشاهَدُ لَيسَ بِرَجاءٍ، لِأَنَّ ما يُشاهِدُهُ ٱلإِنسانُ كَيفَ يَرجوهُ أَيضًا؟
فَإِن كُنّا نَرجو ما لا نُشاهِدُهُ، فَبِٱلصَّبرِ نَنتَظِرُهُ.
وَكَذَلِكَ ٱلرّوحُ أَيضًا يَعضُدُ أَوهانَنا. فَإِنّا لا نَعلَمُ ماذا نُصَلّي كَما يَنبَغي، لَكِنَّ ٱلرّوحَ نَفسَهُ يَشفَعُ بِأَنّاتٍ تَفوقُ ٱلوَصف.
وَٱلَّذي يَفحَصُ ٱلقَلوبَ يَعلَمُ ما ٱهتِمامُ ٱلرّوح. إِنَّهُ بِحَسَبِ ٱللهِ يَشفَعُ في ٱلقِدّيسين.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس متّى 31-23:10

قالَ ٱلرَّبُّ لِتَلاميذِهِ: «مَتى ٱضطَهَدوكُم في هَذِهِ ٱلمَدينَةِ، فَٱهرُبوا إِلى أُخرى. فَٱلحَقَّ أَقولُ لَكُم: إِنَّكُم لَن تُتِمّوا مُدُنَ إِسرائيلَ، حَتّى يَأتِيَ ٱبنُ ٱلإِنسان.
لَيسَ تِلميذٌ أَفضَلَ مِن مُعَلِّمِهِ، وَلا عَبدٌ أَفضَلَ مِن سَيِّدِهِ.
حَسبُ ٱلتِّلميذِ أَن يَكونَ مِثلَ مُعَلِّمِهِ، وَٱلعَبدِ مِثلَ سَيِّدِهِ. فَإِن كانَ رَبُّ ٱلبَيتِ سَمَّوهُ بَعلَ زَبول، فَكَم بِٱلأَحرى أَهلُ بَيتِهِ؟
فَلا تَخافوهُم إِذَن. فَإِنَّهُ لَيسَ خَفِيٌّ إِلاّ سَيُظهَرَ، وَلا مَكتومٌ إِلاّ سَيُعلَن.
فَما أَقولُهُ لَكُم في ٱلظُّلمَةِ، قولوهُ في ٱلنّور. وَما تَسمَعونَهُ في ٱلأُذُنِ، ٱكرِزوا بِهِ عَلى ٱلسُّطوح.
وَلا تَخافوا مِنَ ٱلَّذينَ يَقتُلونَ ٱلجَسَدَ وَلا يَستَطيعونَ أَن يَقتُلوا ٱلنَّفسَ، بَل خافوا بِٱلحَرِيِّ مِمَّن يَقدِرُ أَن يُهلِكَ ٱلنَّفسَ وَٱلجَسَدَ في جَهَنَّم.
أَفَما يُباعُ عُصفورانِ بِفَلس؟ وَمَعَ ذَلِكَ فَواحِدٌ مِنهُما لا يَسقُطُ عَلى ٱلأَرضِ بِدونِ أَبيكُم.
أَمّا أَنتُم، فَإِنَّ شُعورَ رُؤوسِكُم جَميعًا مُحصاة.
فَلا تَخافوا إِذَن، فَإِنَّكُم أَفضَلُ مِن عَصافيرَ كَثيرَة».

التعليق الكتابي :

قصائد سليمان الغنائيّة (نص مسيحي عبري من بداية القرن الثاني)
القصيدة الخامسة

« لا تَخافوا الَّذينَ يَقتُلونَ الجَسد ولا يَستَطيعونَ قَتلَ النَّفْس »

أشكرك يا رب، لأنّي أحبك.
لا تتركني أيّها العليّ، لأنّك أنت رجائي.
مجانًا قد اقتبلت نعمتك، وهي التي بها أحيا.

سيأتي من يضطهدونني، ولن يروني أبداً.
ستقع سحابة مظلمة على أعينهم، وسيعميهم ظلام الليل.
لن يكون لهم نورٌ ليبصروا، ولن يستطيعوا أن يقبضوا عليّ.
لقد أعدّوا خطّة، غير أنّها تلاشت أمامهم.
وصمّموا مشاريع شرّيرة، وها هي تُسلب منهم.

إن رجائي هو في الرب، فأنا لا أخاف.
إن خلاصي هو في الرب، فأنا لا أخاف.
هو كإكليلٍ على رأسي، فأنا لن أضعف.

حتى لو تزعزع الكون كله، فأنا أبقى واقفاً.
وحتى لو هلك كلّ ما هو مرئي، فأنا لن أموت.
لأن الرّب معي، وأنا مع الرّب.
هلّلويا!