stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب طقس الروم الملكيين ” 16 سبتمبر – أيلول 2021 “

239views

الخميس السابع عشر بعد العنصرة (الإنجيل مطلوب مِن الأربعاء 16 بعد العنصرة)

تذكار القدّيسة العظيمة في الشهيدات أوفيميّا الجديرة بكلّ مديح

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس 17-14:4

يا إِخوَة، لا نَكُن بَعدُ أَطفالاً مُتَقَلِّبينَ وَمائِلينَ مَعَ كُلِّ ريحِ تَعليمٍ، بِخِداعِ ٱلنّاسِ، بِمَكرٍ يُفضي إِلى مَكيدةِ ٱلضَّلالِ،
بَل لِنَثبُت في ٱلحَقِّ بِٱلمَحَبَّةِ، فَنَنمُوَ مِن كُلِّ وَجهٍ إِلى ٱلَّذي هُوَ ٱلرَّأس: أَيِ ٱلمَسيحُ،
ٱلَّذي مِنهُ كُلُّ ٱلجَسَدِ يُنسَقُ وَيَتَلاءَمُ بِمُساعَدَةِ كُلِّ ٱلمَفاصِلِ، بِحَسَبِ ٱلعَمَلِ ٱلَّذي يُناسِبُ كُلَّ عُضوٍ، فَيُنشِئُ نُمُوَّ ٱلجَسَدِ لِبُنيانِهِ في ٱلمَحَبَّة.
أَقولُ إِذَن هَذا وَأُناشِدُكُم بِٱلرَّبِّ، أَن لا تَسلُكُوا بَعدُ كَما يَسلُكُ سائِرُ ٱلأُمَمِ أَيضًا في بُطلِ عَقلِهِم.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس مرقس 24a-17.15-14:7

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، دَعا يَسوعُ ٱلجَمعَ كُلَّهُ وَقالَ لَهُم: «إِسمَعوا لي كُلُّكُم وَٱفهَموا.
لا شَيءَ مِمّا هُوَ خارِجٌ عَنِ ٱلإِنسانِ إِذا دَخَلَهُ يُمكِنُهُ أَن يُنَجِّسَهُ، بَل ما يَخرُجُ مِنَ ٱلإِنسانِ هُوَ ٱلَّذي يُنَجِّسُ ٱلإِنسان.
وَلَمّا دَخَلَ مِن عِندِ ٱلجَمعِ إِلى ٱلبَيتِ، سَأَلَهُ تَلاميذُهُ عَنِ ٱلمَثَل.
فَقالَ لَهُم: «أَهَكذا أَنتُم أَيضًا بِغَيرِ فَهم؟ أَما تَفهَمونَ أَنَّ كُلَّ ما يَدخُلُ ٱلإِنسانَ مِنَ ٱلخارِجِ لا يَقدِرُ أَن يُنَجِّسَهُ،
لِأَنَّهُ لا يَدخُلُ إِلى قَلبِهِ بَل إِلى ٱلجَوفِ، وَيَذهَبُ إِلى ٱلخَلاء. وَبِهَذا ٱلقَولِ أَعلَنَ يَسوعُ أَنَّ جَميعَ ٱلأَطعِمَةِ نَقيَّة».
ثُمَّ قال: «إِنَّ ما يَخرُجُ مِنَ ٱلإِنسانِ هُوَ ٱلَّذي يُنَجِّسُ ٱلإِنسان.
فَإِنَّها مِنَ ٱلدّاخِلِ مِن قُلوبِ ٱلنّاسِ تَنبَعِثُ ٱلأَفكارُ ٱلرَّديئَة:
ٱلزِّنى، ٱلفُجورُ، ٱلقتلُ، ٱلسَّرِقَةُ، ٱلطَّمَعُ، ٱلخُبثُ، ٱلمَكرُ، ٱلعَهارَةُ، ٱلعَينُ ٱلشِّرّيرَةُ، ٱلتَّجديفُ، ٱلكِبرِياءُ، ٱلحَماقَة.
فَهَذِهِ ٱلشُّرورُ كُلُّها تَنبَعِثُ مِنَ ٱلدّاخِلِ فَتُنَجِّسُ ٱلإِنسان».
وذَهَبَ إِلى تُخومِ صورَ وَصَيدا.

التعليق الكتابي :

أفْراهاط الحكيم (؟ – نحو 345)، راهب وأسقف بالقرب من مدينة الموصل وقدّيس في الكنائس السريانيّة الأرثوذكسيّة
الشروحات، الرقم 4

«قَلبًا طاهِرًا اْخلُقْ فيَّ يا الله» (مز 51[50]: 12)

إنّ طهارة القلب هي صلاة أروع من جميع العظات التي تُتلى بها بصوتٍ عالٍ، كما أنّ الصمت المترافق مع ضمير صادق يتفوّق على الصوت العالي للرجل الذي يصرخ. والآن يا صديقي، امنحني قلبك وذكاءك: أصغِ إليّ وأنا أكلّمك عن قوّة الصلاة الطاهرة، وشاهد كيف أصبح آباؤنا، الأبرار السابقون، مهيبين بفضل صلواتهم أمام الله، وكيف أصبحت هذه الصلوات بالنسبة إليهم تقدمة طاهرة.

في الواقع، فقد قُبلت الذبائح من خلال الصلوات. هي التي أوقفت الطوفان، هي التي قضت على العقم، هي التي هزمت الجيوش، هي التي كشفت عن الألغاز، هي التي شقّت البحر، هي التي فتحت ثغرة في نهر الأردن واحتجزت الشمس وجمّدت القمر، هي التي تخلّصت من الخطأة وأسقطت النار، هي التي احتجزت السماء وأخرجت من الهاوية وحرّرت من
النار وأنقذت من البحر. قوّتها كبيرة جدًّا كما كانت كبيرة قوّة الصوم الطاهر…

في الواقع، بسبب طهارة قلب هابيل، نظر الله إلى تقدمته فيما لم ينظر إلى تقدمة قايين (راجع تك 4: 4)… ثمار قلب هذا الأخير هي التي شهدت ضدّه وأظهرت أنه كان ممتلئًا بالحيلة، كونه قتل شقيقه. في الواقع، ما اخترعه تفكيره نفّذته يداه؛ لكن طهارة قلب هابيل، هذه كانت صلاته.