stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية لكنيسة الروم الملكيين ” 17 أكتوبر – تشرين الأول 2019 “

382views

الخميس التاسع عشر بعد العنصرة (الإنجيل الخامس بعد الصليب)

تذكار القدّيس النبيّ هوشع

تذكار القدّيس البارّ في الشهداء أندراوس الذي من كريت

 

بروكيمنات الرسائل 1:4

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)

رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي 27a-20b:1

يا إخوَة، لَن أُخزى في شَيءٍ، بَل بِكُلِّ دالَّةٍ كَما في كُلِّ حين. كَذَلِكَ ٱلآنَ أَيضًا، سَيُعَظَّمُ ٱلمَسيحُ في جَسَدي، إِمّا بِٱلحَياةِ أَو بِٱلمَوتِ،
لِأَنَّ ٱلحَياةَ لي هِيَ ٱلمَسيحُ وَٱلمَوتُ رِبح.
فَإِن كانَتِ ٱلحَياةُ في ٱلجَسَدِ ثَمَرَ عَمَلٍ لي، فَلَستُ أَدري ماذا أَختار!
لِأَنّي مَحصورٌ بَينَ ٱلِٱثنَين: إِذ لي رَغبَةٌ أَن أَنحَلَّ فَأَكونَ مَعَ ٱلمَسيحِ، وَذَلِكَ أَفضَلُ بِكَثير.
غَيرَ أَنَّ ٱلتَّلَبُّثَ في ٱلجَسَدِ أَشَدُّ لُزومًا مِن أَجلِكُم.
وَلِٱعتِقادي بِهَذا أَنا عالِمٌ بِأَنّي سَأَلبَثُ وَأَستَمِرُّ مَعَكُم أَجمَعينَ، لِأَجلِ نَجاحِكُم وَفَرَحِ إيمانِكُم،
لِيَزدادَ في ٱلمَسيحِ يَسوعَ ٱفتِخارُكُم بي، بِحُضوري عِندَكُم مَرَّةً أُخرى.
فإنَّما سيروا عَلى ما يَليقُ بِإِنجيلِ ٱلمَسيحِ.

هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)

إنجيل القدّيس لوقا 56-49:9

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، أَدنا إِلى يَسوعَ أَحدُ تَلاميذِهِ وَقال لَهُ: «يا مُعَلِّم، رَأَينا واحِدًا يُخرِجُ ٱلشَّياطينَ بِٱسمِكَ فَمَنَعناهُ، لِأَنَّهُ لا يَتبَعُك مَعَنا»
فَقالَ لَهُ يَسوع: «لا تَمنَعوهُ، لِأَنَّ مَن لَيسَ عَلَيكُم هُوَ مَعَكُم».
وَعِندَما تَمَّتِ ٱلأَيّامُ لِٱرتِفاعِهِ صَمَّمَ هُوَ نَفسُهُ أَن يَذهَبَ إِلى أورَشَليم.
فَأَرسَلَ أَمامَ وَجهِهِ رُسُلاً، فَمَضَوا وَدَخَلوا قَريَةً لِلسّامِريّينَ لِيُعِدّوا لَهُ.
فَلَم يَقبَلوهُ لِأَنَّ وَجهَهُ كانَ مُتَّجِهًا إِلى أورَشَليم.
فَلَمّا رَأى ذَلِكَ تِلميذاهُ يَعقوبُ وَيوحَنّا، قالا: «يا رَبُّ، أَتُريدُ أَن نَستَنـزِلَ نارًا مِنَ ٱلسَّماءِ فَتُهلِكَهُم، كَما فَعَلَ إيلِيّا أَيضًا؟»
فَٱلتَفَتَ وَزَجَرَهُما قائِلاً: «لَستُما تَعلَمانِ مِن أَيِّ روحٍ أَنتُما!
فإنَّ ٱبنَ ٱلإِنسانِ لَم يَأتِ لِيُهلِكَ حَياةَ ٱلنّاسِ، بَل لِيُخَلِّصَها». وَمَضَوا إِلى قَريَةٍ أُخرى.

 

التعليق الكتابي :

إسحَق السريانيّ (القرن السابع)، راهب في نينوى بالقرب من الموصل
أحاديث روحيّة، الجزء الثاني، الرقم 10، 36

« فالتَفَتَ يسوعُ وانتَهَرَهما »

حين يصبح أحدهم أهلاً بتذوّق حبّ الله، ينسى كلّ شيء بسبب عذوبته، لأنّه ما إن يتذوّق هذا الحبّ، لا تعود الأمور المرئيّة كلّها تهمّه. فتقترب نفسه بفرح من حبّ الناس الجميل، من دون تمييز. لا تزعجه قطّ نقاط ضعفهم التي لا تخيفه، تمامًا كما الرسل الطوباويّين الذين عجزوا كليًّا، وسط كلّ الآلام التي كان عليهم تحمّلها من جلاّديهم، عن كره هؤلاء ولم يملّوا من محبّتهم لهم. وقد ظهر ذلك جليًّا حين تحمّلوا في النهاية الموت حتّى يلتقوا بهم يومًا في السماء.

على أنّ هؤلاء أنفسهم كانوا قبل وقت قصير قد توسّلوا الرّب يسوع المسيح ليُنزل النار من السماء على السامريّين الذين رفضوا استقبالهم فحسب في قريتهم. لكن ما إن تلقّوا موهبة تذوّق حبّ الله، حتّى باتوا كاملين حتّى في حبّهم للأشرار.