stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

عظات الأيام الطقسية

القديس يوحنا ذهبي الفم – عظات حول نص أع 20/ الآية 4 – ترجمة أشرف ناجح

545views

giovالقديس يوحنا ذهبي الفم – عظات حول نص أع 20/ الآية 4 – ترجمة أشرف ناجح

فكيف يمكن أنْ يكون مسيحياً شخصٌ مِن هذه النوع؟!       

«ليس ثمة شيء أكثر برودةً مِن المسيحي الذي لا ينشغل بخلاص الآخرين. فلا يمكنك أن تقدِّم كعذرٍ الفقر: فسوف تدينك الأرملة التي قدمت فلسين. ولا يمكنك تعتذر بسبب وضاعة نشأتك: فالرسل كانوا أشخاص بسطاء، ولدوا مِن قِبل أناس وضيعة. ولا يمكنك أن تعترض بسبب جهلك: فالرسل أيضاً كانوا أُمِّيين. ولا يمكنك أن تضع أمامك ضعفك: فتيموثاوس أيضاً كان ضعيفاً وكان يعاني أوجاعاً كثيرة.

كل واحد منا يمكن أن يكون نافعاً للقريب، إذا أراد أن يفعل كل ما باستطاعته. إنهم بمثابة أشجار عاقر كل هؤلاء الأشخاص الذين يفكرون فقط في الأشياء التي تخصهم؛ بل بالأحرى ليسوا هم هكذا لأن مصيرهم هو الحرق بالنار. فإنَّ الأشجار العاقر تنفع على الأقل في تشييد وتثبيت المباني. كمثل هؤلاء الأشخاص كانت العذراء الجاهلات [مت 25/ 1- 13]: عفيفات وجميلات ومعتدلات، ولكنهن كن غير نافعات لأحد! فكيف يمكن أن يكون مسيحياً شخص مِن هذه النوع؟!

قل لي، إذا الخميرة المختلطة بالدقيق لا تعمل على اختمار كل العجين، فهل تكون حقاً خميرةً؟ وإذا العطر لا يلفح برائحته كل من يقتربون منه، فهل سنظل ندعوه عطراً؟ لا تقل: إنه من المستحيل عليّ أن أجذب الآخرين؛ فإذا كنت مسيحياً، فإنه من المستحيل ألاَّ يحدث هذا!».     

(القديس يوحنا ذهبي الفم، عظات حول “أعمال الرسل 20/4”)