stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القراءات اليومية بحسب الطقس الماروني ” 26 مارس – أذار 2020 “

498views

عيد جبرائييل رئيس الملائكة

رؤيا القدّيس يوحنّا 12-7:12

يا إخوَتِي، وَحَدَثَتْ حَرْبٌ في ٱلسَّماء، مِيخَائِيلُ وَمَلائِكَتُهُ يُحَارِبُونَ ٱلتِّنِّين. وٱلتِّنِّينُ وَمَلائِكَتُهُ حَارَبُوا
فَمَا قَدِرُوا، ولا وُجِدَ لَهُم مَوْضِعٌ بَعْدُ في ٱلسَّمَاء.
وأُلْقِيَ ٱلتِّنِّينُ ٱلعَظِيم، ٱلْحَيَّةُ ٱلقَدِيْمَة، ٱلْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وٱلشَّيْطَان، مُضَلِّلُ ٱلْمَسْكُونَةِ بِأَسْرِهَا، أُلْقِيَ إِلى ٱلأَرْض، وأُلْقِيَ مَعَهُ مَلائِكَتُهُ.
وَسَمِعْتُ صَوْتًا عَظِيمًا في ٱلسَّمَاءِ يَقُول: «أَلآنَ صَارَ لإِلهِنَا ٱلخَلاصُ وٱلقُدْرَةُ وٱلمَلَكُوتُ وَلِمَسِيحِهِ ٱلسُّلْطَان، لأَنَّ ٱلَّذي يَشْكُو إِخْوَتَنا قَدْ أُلْقِيَ إِلى ٱلأَرْض، ذَاكَ ٱلَّذي كانَ يَشْكُوهُم أَمَامَ إِلهِنَا نَهارًا ولَيْلاً.
وهُم ظَفِرُوا عَلَيهِ بِدَمِ ٱلحَمَل، وَبِكَلِمَةِ شَهَادَتِهِم، وما فَضَّلُوا حَيَاتَهُم على ٱلمَوْت.
لِذلِكَ تَهَلَّلِي، أَيَّتُها ٱلسَّمَاوَات، ويَا أَيُّها ٱلْمُقِيمُونَ فيهَا. وٱلوَيلُ للأَرْضِ وٱلبَحْر، لأَنَّ إِبْلِيسَ هَبَطَ إِلَيْكُما، وَبِهِ سُخْطٌ شَدِيد، لِعِلْمِهِ أَنَّ لَهُ وَقْتًا قَلِيلاً».

إنجيل القدّيس يوحنّا 51-47:1

رَأَى يَسُوعُ نَتَنَائِيلَ مُقْبِلاً إِلَيه، فَقَالَ فيه: «هَا هُوَ في الحَقِيقَةِ إِسْرَائِيلِيٌّ لا غِشَّ فِيه».
قالَ لَهُ نَتَنَائِيل: «مِنْ أَيْنَ تَعْرِفُنِي؟». أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «قَبْل أَنْ يَدْعُوَكَ فِيلِبُّس، وأَنْتَ تَحْتَ التِّينَة، رَأَيْتُكَ».
أَجَابَهُ نَتَنَائِيل: «رَابِّي، أَنْتَ هُوَ ٱبْنُ الله، أَنْتَ هوَ مَلِكُ إِسْرَائِيل!».
أَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: «هَلْ تُؤْمِنُ لأَنِّي قُلْتُ لَكَ إِنِّي رأَيْتُكَ تَحْتَ التِّيْنَة؟ سَتَرَى أَعْظَمَ مِنْ هذَا!».
وقَالَ لَهُ: «أَلْحَقَّ ٱلْحَقَّ أَقْولُ لَكُم: سَتَرَوْنَ السَّمَاءَ مَفْتُوحَة، ومَلائِكَةَ اللهِ يَصْعَدُونَ ويَنْزِلُونَ عَلى ٱبْنِ الإِنْسَان».

التعليق الكتابي :

القدّيس باسيليوس (نحو 330 – 379)، راهب وأسقف قيصريّة قبّدوقية، ملفان الكنيسة
بحث حول الرّوح القدس، الفصل 16

قداسة الملائكة

“بِكَلِمَةِ الرَّبِّ صُنِعَتِ السَّمَوات وبِروحِ فَمِه صُنعِ كلّ جَيشِها” (مز 33[32]: 6) … كيف لا نفكّر في الثالوث: الربّ الذي يأمر والكلمة التي تخلق، والنّفح الذي يثبّت؟ ما معنى “تثبيت”، سوى الكمال في القداسة، فإنّ هذه الكلمة تعني بالتأكيد التثبيت الصلب في الخير؟ لكن من دون الرُّوح القدس، لا قداسة، لأنّ قوّات السماء ليست قدّيسة بطبيعتها، وإلّا فإنّها لا تكون مختلفة عن الرُّوح القدس؛ إنّها تأخذ من الرُّوح مقياس قداستها كلّ واحدة على رتبتها…

قد يكون جوهر الملائكة نفحة هوائيّة أو نارًا غير مادّيّة. تقول إحدى المزامير: “الصَّانِعُ مَلاَئِكَتَهُ رِيَاحًا، وَخُدَّامَهُ نَارًا مُلْتَهِبَةً” (مز 104[103]: 4). ولذلك، يمكنهم أن يكونوا في مكان ومن ثمّ يصبحون مرئيّين في ظهور جسديّ لأولئك الذين يستحقّون. لكنّ القداسة… تصل إليهم بواسطة الرُّوح. ويحافظ الملائكة على كرامتهم عن طريق المثابرة في الخير، والحفاظ على اختيارهم؛ فإنّهم يختارون ألّا يبتعدوا أبدًا عن الخير الحقيقيّ…

كيف يمكن أن تقول الملائكة: “المجد لله في العلى” (راجع لو 2: 14) إن لم يكن بالرُّوح؟ في الواقع، “لا أحد يستطيع أن يقول “يسوع هو الرب”، إن لم يكن بالرُّوح القدس، ولا أحد، إن كان يتكلّم بروح الله، يقول: “ملعون يسوع” “(راجع 1 كور 12: 3). وهذا على وجه التحديد ما كانت ستقوله الأرواح النجسة، عدوّة الله… بإرادتها الحرّة… جميع القوّات الخفيّة (راجع كول 1: 16)، هل كان يمكنها أن تعيش حياة سعيدة إن لم تكن تشاهد باستمرار وجه الآب الذي في السموات؟ (مت 18: 10). ولكن هذه الرؤية، لا يمكن أن تكون من دون الرُّوح… هل كان السيرافيم سيقولون: “قدّوس قدّوس قدّوس” (راجع إش 6: 3) إن لم يكن الرُّوح قد علّمهم هذا التسبيح؟ إذا كانت جميع الملائكة وكلّ القوّات السماويّة تسبّح الله (راجع مز 149[148]: 2)، وإن كانت آلاف الآلاف من الملائكة وربوات لا تُعَدّ ولا تُحصى من الخدّام يقفون قربه، فإنّ ذلك يتمّ بقوّة الرُّوح القدس الذي يحكم كلّ هذا الانسجام السماويّ والذي لا يوصَف في خدمة الله وبالاتّفاق المتبادَل.